أدب ونقد


صدر حديثاً في أدب ونقد
follow us follow us follow us follow us
1

عصا الراعي

زكريا محمد

زكريا محمد يتحدث عن عصا الراعي:

روايتي (عصا الراعي) فيها جزء من سيرتي. لكن مقصدها النهائي ليس السيرة. هي في هدفها الأعمق لعب على أسطورة »جلجامش وأنكيدو«. هناك في الرواية أخ أصغر يفقد أخاه، ويمضي عمره يبحث عنه. حياته كلها تتحول إلى بحث مرير. في أسطورة جلجامش يجري العكس. يموت الصغير، انكيدو، فيبكيه جلجامش بمرارة، ويذهب للعالم السفلي بحثا عنه. »عصا الراعي« معكوس جلجامش.

\"زكريا

خيار المحررين
إقرأ الكتاب
0
السعر : 15 $
شراء
2

علي: قصة رجل مستقيم

حسين ياسين

قدّم شهادةً تتعلق ببحثه عن الضريح الحقيقي لبطل الرواية \"علي عبد الخالق\"، المناضل اليساري الفلسطيني الذي تطوع عام 1937 للقتال في صفوف الجمهوريين الأسبان ضد الجنرال فرانكو ويعثر عليه في إحدى المقابر المخصصة للمقاتلين الأجانب، حيث استشهد وهو في السابعة والثلاثين يوم 17/3/1938 ودفن في هذه المقبرة في 1/4/1938.

رواية \"علي\" صادرة عن دار الرعاة للدراسات والنشر في رام الله وجسور ثقافية للنشر والتوزيع في عمان، وتقع في 320 صفحة من القطع المتوسط، وكانت لوحة الغلاف للفنان الفلسطيني سليمان منصور.


 

لمشاهدة المقابلة مع الكاتب تصفح الوصلة المرفقة

مقابلة تلفزيونية مع الكاتب حسين ياسين

خيار المحررين
إقرأ الكتاب
0
السعر : 10 $
شراء
3

مختارات من القصص الإسرائيلية

مجموعة مؤلفين

القصص المنشورة في هذا الكتاب، تتوزع على مجموعة كبيرة من الكتّاب الإسرائيليين من أجيال مختلفة، وقادمون من جغرافيات ومرجعيات ثقافية وأيديولوجية مختلفة لحدّ التناقض، يُراد منها أن تُعبِّر عن المشهد القصصي الإسرائيلي بعمومه، كي تستكشف ما يستتر في الحالة الإسرائيلية على مدى أكثر من 50 عاماً.

في إنتقاء القصص لم يكن المعيار الفني هو الوحيد، ولم يتم اعتماد الأكثر شهرة فقط، إنما وقف خلف الإختيارات هدف تقديم صورة بانورامية عن توزيعات الهويات الإسرائيلية الداخلية على أكثر من صعيد.قدم للمجموعة مُعِّدها سلمان ناطور، تحت عنوان، \"ما لمركز دراسات أكاديمية ومجموعة قصصية\"، ومن مقدمته نختار:

إن ما يدفعنا إلى اقتحام المجال الإبداعي لدراسة المجتمع الإسرائيلي، هو أن يكمل، أو على الأصح يثري مجالات الدراسات الأكاديمية التي تعني عادة بالظواهر وتتناولها بالتحليل كظواهر اجتماعية أو سياسية أو فكرية، ولكن مجالات الإبداع، وبالذات القصص القصيرة والروايات، فإنها تقدم التفاصيل الصغيرة المستترة خلف الظاهر أو في بواطنها، وهذه القصص المنشورة في المجموعة اختيرت لعدة اعتبارات هي:

أولاً: أن مؤلفيها ينتمون إلى كافة الأجيال الأدبية ممن بدأوا قبل العام 1948 وحتى نهاية التسعينات، ولذلك فإن متابعتهم تقدم رؤية تاريخية يمكن من خلالها قراءة المشهد الإسرائيلي بتفاصيله الصغيرة التي رآها الكتاب بالعين المجردة والتي تركت عليهم أثراً دفعهم إلى ترجمتها إلى نصوص أدبية.

ثانياً: لا نقدم في هذه المجموعة الأسماء الأدبية التي لمعت خارج اللغة العبرية وتحولت إلى رموز: مثل س. يزهار وعاموس عوز    و أ. ب يهوشواع و دافيد غروسمان و سامي ميخائيل، وهي أسماء أصبحت معروفة بشكل واف للقارىء العربي، لقد اخترنا أسماء جديدة منها من هو معروف جداً للقارىء العبري، ولكن لم يترجم أي من إنتاجهم القصصي إلى العربية، فيهوديت هندل وعماليا كهانا كرمون وبنيا سري هم كتّاب مخضرمون ولهم موقع بارز في الأدب العبري لكن الترجمة العربية أهملتهم مع أن لكل منهم خصوصيته وخلفيته ورؤيته الحادة للواقع الإسرائيلي.

ثالثا: حاولنا في هذه المجموعة تقديم تشكيلة الإنتماءات الإثنية للكتّاب الإسرائيليين، إنطلاقاً من رؤية راسخة أن الخلفية الثقافية القومية الإثنية تنعكس بشكل بارز في كتابات أي مبدع وهو لا يستطيع أن يتجرد منها، وهي تشكل مركباً مهماً في بنية نصه الأدبي ومضمونه ومغازيه، وبما أن المجتمع الإسرائيلي مركب من انتماءات قومية وإثنية مختلفة فلا بد أن يكون هذا الإعتبار عاملاً مهماً في عملية الإختيار من وجهة النظر الإنتروبولوجية، وهذه وجهة نظر مركزية في اختيارنا.  كاتب من أصل روسي مع كاتبة من أصل ألماني مع آخر من أصل يمني وآخر مصري ومغربي، ومع من ولد في هذه البلاد، كلٌ منهم يقدم شيئاً من عالمه وانتمائه الأصلاني وبالتالي المكتسب في الواقع الإسرائيلي.

رابعا: جميع هؤلاء الكتّاب لا يكتبون القصة القصيرة فقط، بل أنهم يمارسون العمل الإبداعي في مجالات إبداعية مختلفة وربما أنهم اشتهروا بمجالاتهم الأخرى أكثر من القصة والرواية، ولا شك أن الخلفية المسرحية والسينمائية لهؤلاء الكتّاب تضيف زاوية رؤيا دقيقة ومكثفة على كتاباتهم القصصية ولأننا نهتم في هذه المجموعة بالتفاصيل الصغيرة والمستترة في المجتمع الإسرائيلي فإن ما يقدمه هؤلاء الكتّاب في نصوصهم يخدم الهدف من وراء هذا الكتاب.

خيار المحررين
إقرأ الكتاب
0
السعر : 7 $
شراء
4

ربيع حار

سحر خليفة

تأتي سحر في \"ربيع حار\" على انتفاضة الأقصى، وتطنب في الكتابة عن ربيع 2002، حيث اجتاحت القوات الإسرائيلية مدن الضفة الغربية وحاصرتها، وحولت الضفة كلها إلى جزر منعزلة. ولا يعدم المرء الكتابة عن الثنائيات نفسها التي برزت في أعمالها السابقة. هنا، كما في \"الميراث\"، تُبرزُ أصواتاً عديدة تنتقد السلطة، ولكنها، في الوقت نفسه، تترك آخرين يدافعون عنها. ولربما يجدر البحث عن صوت المؤلفة نفسها، ولا يجد المرء صعوبة في تحديده، علماً بأن صوت الساردة/ الكاتبة يختلط في أحايين كثيرة مع صوت الشخصيات الروائية، لدرجة يتساءل معها القارئ: أين هو صوت سحر؟ أين هو صوت الشخصيات؟ لكأن الفاصل بينها يزول، ويبدو صوت الساردة هو صوت بعض شخصياتها، أو صوت بعض الشخصيات هو صوت سحر. والأصوات التي تتداخل مع صوت الساردة، أو صوت الساردة الذي يختلط مع صوت الشخصيات، هو الصوت الساخر الناقد للذات الفلسطينية، للسلطة الوطنية ولاتفاق (أوسلو) وما جره على الفلسطينيين من مآس.

خيار المحررين
إقرأ الكتاب
0
السعر : 7 $
شراء
5

وأنت يمشيك الزمان

حسن البطل
خيار المحررين
إقرأ الكتاب
0
السعر : 7 $
شراء
6

حيرة الولد بهاء

حسن البطل

يمثل‭ ‬حسن‭ ‬البطل‭ ‬مدرسة‭ ‬في‭ ‬الكتابة‭. ‬وفي‭ ‬كتابته‭ ‬يتجلى‭ ‬ما‭ ‬ينجم‭ ‬عن‭ ‬تضافر‭ ‬موهبة‭ ‬أصيلة،‭ ‬مع‭ ‬وطنية‭ ‬صادقة،‭ ‬من‭ ‬تحيّز‭ ‬وانحياز‭ ‬إلى‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬يرى‭ ‬فيه‭ ‬مصلحة‭ ‬فلسطين‭ ‬وأهلها‭. ‬وكما‭ ‬أن‭ ‬التحيّز‭ ‬في‭ ‬الكتابة‭ ‬لا‭ ‬ينتقص‭ ‬من‭ ‬ذكاء‭ ‬القلب،‭ ‬فإن‭ ‬الوطنية‭ ‬لا‭ ‬تستقوي،‭ ‬بما‭ ‬لها‭ ‬من‭ ‬سلطة،‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬تستدعي‭ ‬الكتابة‭ ‬من‭ ‬جماليات‭ ‬وكفاءة‭ ‬في‭ ‬التعبير‭.‬

بيد‭ ‬أن‭ ‬‮«‬الهم‭ ‬الكبير‮»‬،‭ ‬أو‭ ‬العمل‭ ‬كجندي‭ ‬في‭ ‬خدمة‭ ‬القضية،‭ ‬لا‭ ‬يأخذه‭ ‬من‭ ‬اليومي،‭ ‬والعابر،‭ ‬والهش،‭ ‬بقدر‭ ‬ما‭ ‬يُحرّض‭ ‬ـ‭ ‬لا‭ ‬بما‭ ‬يشبه‭ ‬استراحة‭ ‬المحارب،‭ ‬بل‭ ‬بولع‭ ‬المفتون‭ ‬بكل‭ ‬ما‭ ‬في‭ ‬أشياء‭ ‬كهذه‭ ‬من‭ ‬دلالات‭ ‬تعيد‭ ‬التذكير‭ ‬بما‭ ‬لا‭ ‬تطويه‭ ‬الأيام،‭ ‬ولا‭ ‬ينكسر‭ ‬ـ‭ ‬على‭ ‬مديح‭ ‬العيش‭ ‬في‭ ‬البيت،‭ ‬وفي‭ ‬طريق‭ ‬البيت‭. ‬فالبطل‭ ‬ينتمي‭ ‬إلى‭ ‬جيل‭ ‬عاش‭ ‬المنفى،‭ ‬وأنعمت‭ ‬عليه‭ ‬الحياة‭ ‬بالعيش‭ ‬في‭ ‬الوطن‭. ‬لذا،‭ ‬لا‭ ‬يكف‭ ‬عن‭ ‬استدعاء‭ ‬ما‭ ‬لا‭ ‬يحصى‭ ‬من‭ ‬تداعيات‭ ‬وجماليات‭ ‬وذكريات‭ ‬هذا‭ ‬وذاك‭.‬

وليس‭ ‬من‭ ‬قبيل‭ ‬المجازفة‭ ‬القول‭ ‬إن‭ ‬الدوام‭ ‬في‭ ‬معمل‭ ‬الكتابة‭ ‬بوصفها‭ ‬مهنة،‭ ‬وشعرية‭ ‬المهنة‭ ‬بوصفها‭ ‬نوعاً‭ ‬من‭ ‬‮«‬خدمة‭ ‬العلم‮»‬،‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬خمسة‭ ‬عقود‭ ‬تقريباً،‭ ‬في‭ ‬حقل‭ ‬الصحافة‭ ‬الفلسطينية،‭ ‬منها‭ ‬ما‭ ‬يزيد‭ ‬على‭ ‬عقدين‭ ‬من‭ ‬الكتابة‭ ‬اليومية،‭ ‬يبرر‭ ‬الكلام‭ ‬عن‭ ‬قدر‭ ‬استثنائي‭ ‬من‭ ‬المثابرة،‭ ‬والكفاءة،‭ ‬وقوّة‭ ‬الإرادة،‭ ‬خاصة‭ ‬وأن‭ ‬عبارة‭ ‬البطل‭ ‬لم‭ ‬تبلَ،‭ ‬ولغته‭ ‬لم‭ ‬تذبل،‭ ‬وعينه‭ ‬الثاقبة‭ ‬لم‭ ‬ترمد،‭ ‬على‭ ‬مر‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬مضى‭ ‬من‭ ‬سنين‭ ‬شهدت‭ ‬مد‭ ‬المشروع‭ ‬الوطني‭ ‬وجزره،‭ ‬وأثخنتها‭ ‬الجراح‭ ‬بقدر‭ ‬ما‭ ‬تبرعمت‭ ‬فيها‭ ‬الأماني‭ ‬والصبوات‭.‬

ولعل‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬كله‭ ‬ما‭ ‬يبرر‭ ‬الكلام‭ ‬عن‭ ‬مدرسة‭ ‬فريدة‭ ‬قوامها‭ ‬فرد،‭ ‬شكّلت،‭ ‬وما‭ ‬تزال،‭ ‬علامة‭ ‬فارقة‭ ‬في‭ ‬الحياة‭ ‬الثقافية‭ ‬للفلسطينيين،‭ ‬وفي‭ ‬صحافتهم‭ ‬اليومية،‭ ‬فبعض‭ ‬الناس‭ ‬يبدأ‭ ‬نهارهم‭ ‬بقراءة‭ ‬عموده‭ ‬اليومي،‭ ‬ولا‭ ‬يحتاج‭ ‬كاتب‭ ‬إلى‭ ‬ثناء‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬هذا‭.   ‬

حسن‭ ‬خضر‭ / ‬كاتب‭ ‬فلسطيني

خيار المحررين
إقرأ الكتاب
0
السعر : 7 $
شراء
7

المكان الشيء إن دل عليّ

حسن البطل

بضربة‭ ‬حظ‭ ‬واحدة‭ ‬استطاع‭ ‬حسن‭ ‬البطل‭ ‬أن‭ ‬يتخلى‭ ‬عن‭ ‬لغتنا‭ ‬لصالح‭ ‬لغته‭ ‬الخاصة‭. ‬ففي‭ ‬عمر‭ ‬الخامسة‭ ‬بدأ‭ ‬سمعه‭ ‬يضعف،‭ ‬ومنذ‭ ‬ذلك‭ ‬اليوم‭ ‬لم‭ ‬تعد‭ ‬اللغة‭ ‬بالنسبة‭ ‬له‭ ‬‮«‬أصواتاً‭ ‬ورموزاً‭ ‬يتواصل‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬البشر‮»‬‭ ‬بل‭ ‬صارت‭ ‬حروفاً‭ ‬وكلمات‭ ‬يقرأها‭ ‬ويكتبها،‭ ‬أو‭ ‬يكتبها‭ ‬فنقرأها‭.‬

لقد‭ ‬استغنى‭ ‬عن‭ ‬ثرثرتنا‭ ‬اليومية،‭ ‬عن‭ ‬هتافنا‭ ‬وتشجيعنا،‭ ‬عن‭ ‬أبواق‭ ‬سياراتنا‭ ‬وأبواقنا،‭ ‬وعن‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬زائد‭ ‬وغير‭ ‬ضروري،‭ ‬وذهب‭ ‬بكامل‭ ‬إرادته‭ ‬إلى‭ ‬المساحة‭ ‬الأجمل‭ ‬من‭ ‬المنتج‭ ‬البشري؛‭ ‬مساحة‭ ‬المكتوب‭ ‬والمُوثّق‭.‬

في‭ ‬هذه‭ ‬المساحة‭ ‬تحرك‭ ‬حسن‭ ‬البطل‭ ‬طوال‭ ‬عمره‭ ‬الكتابي،‭ ‬والذي‭ ‬يتجاوز‭ ‬الخمسين‭ ‬عاماً،‭ ‬ناقلاً‭ ‬لنا‭ ‬خلاصة‭ ‬الموثّق‭ ‬لا‭ ‬خلاصة‭ ‬المحكي،‭ ‬وخلاصة‭ ‬المعاني‭ ‬لا‭ ‬خلاصة‭ ‬الكلام‭. ‬

هو‭ ‬صاحب‭ ‬العمود‭ ‬الصحفي‭ ‬االأبرز‭ ‬والأطول‭ ‬عمراً‭. ‬يكتب‭ ‬السياسة‭ ‬يومياً‭ ‬فنقرأه‭ ‬بالتعليل،‭ ‬وفي‭ ‬نهاية‭ ‬الأسبوع‭ ‬يهرب‭ ‬منها‭ ‬ليستريح‭ ‬فنقرأه‭ ‬بالتأويل‭. ‬

هذا‭ ‬الكتاب‭ ‬هو‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬استراحات‭ ‬حسن‭ ‬البطل،‭ ‬كتاب‭ ‬يضع‭ ‬المخيّلة‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬مع‭ ‬تساؤلات‭ ‬لا‭ ‬تُحصى،‭ ‬لكنه‭ ‬وفي‭ ‬نفس‭ ‬الوقت‭ ‬يقدّم‭ ‬للعقل‭ ‬إجابة‭ ‬شافية‭ ‬عن‭ ‬السؤال‭ ‬الكبير‭: ‬متى‭ ‬يستحق‭ ‬شخص‭ ‬ما‭ ‬أن‭ ‬نطلق‭ ‬عليه‭ ‬لقب‭ ‬‮«‬كاتب‮»‬‭.‬

‭ ‬عامر‭ ‬بدران‭ / ‬شاعر‭ ‬فلسطيني

خيار المحررين
إقرأ الكتاب
0
السعر : 7 $
شراء
8

رحلوا وما برحوا

حسن البطل

ليس‭ ‬حسن‭ ‬البطل‭ ‬صحفيا‭ ‬فقط،‭ ‬بل‭ ‬علامة‭ ‬من‭ ‬علامات‭ ‬منظمة‭ ‬التحرير‭. ‬صحيح‭ ‬أنه‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬زعيما‭ ‬أو‭ ‬قائدا‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المنظمة،‭ ‬لكنه‭ ‬كان‭ ‬دوما‭ ‬ناطقا‭ ‬باسمها،‭ ‬باسم‭ ‬تيارها،‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬أربعين‭ ‬عاما‭ ‬أو‭ ‬أكثر‭. ‬بالتالي،‭ ‬يمكن‭ ‬اعتبار‭ ‬كتب‭ ‬مقالاته‭ ‬هذه‭ ‬التي‭ ‬تصدر‭ ‬تباعا‭ ‬مختصرا‭ ‬لسيرة‭ ‬منظمة‭ ‬التحرير‭ ‬ومسيرتها‭ ‬طوال‭ ‬هذه‭ ‬السنوات‭.‬

لا‭ ‬يعني‭ ‬هذا‭ ‬بالطبع‭ ‬الانتقاص‭ ‬من‭ ‬مهنته‭ ‬كصحفي‭. ‬على‭ ‬العكس‭ ‬طاقته‭ ‬الصحفية‭ ‬هي‭ ‬التي‭ ‬أهلته‭ ‬كي‭ ‬ينطق‭ ‬باسم‭ ‬المنظمة‭. ‬لغة‭ ‬متمرسة‭ ‬متقنة،‭ ‬ومقالة‭ ‬ذات‭ ‬طابع‭ ‬خاص‭. ‬تتشعب‭ ‬فروعها،‭ ‬تذهب‭ ‬إلى‭ ‬هناك‭ ‬وهناك،‭ ‬ولا‭ ‬تتكشف‭ ‬في‭ ‬سطورها‭ ‬الأخيرة،‭ ‬على‭ ‬عادة‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬المقالات،‭ ‬بل‭ ‬تتكشف‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬فقرة‭ ‬من‭ ‬فقراتها‭.‬

ومقالته‭ ‬في‭ ‬الواقع‭ ‬عمود‭ ‬صحفي‭. ‬حسن‭ ‬البطل‭ ‬ذاته‭ ‬عمود‭ ‬صحفي‭. ‬ليس‭ ‬له‭ ‬مؤلفات‭. ‬مؤلفاته‭ ‬هي‭ ‬أعمدته‭. ‬صعد‭ ‬منذ‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬أربعين‭ ‬عاما،‭ ‬مثل‭ ‬سمعان‭ ‬العمودي،‭ ‬على‭ ‬عموده،‭ ‬وعرض‭ ‬الحياة‭ ‬السياسية‭ ‬من‭ ‬هناك‭. ‬وحين‭ ‬عاد‭ ‬من‭ ‬المنفى‭ ‬عرض‭ ‬الحياة‭ ‬عموما‭ ‬والطبيعة‭ ‬أيضا‭.‬

وهو‭ ‬إلى‭ ‬ذلك‭ ‬باني‭ ‬سيناريوهات‭ ‬كبير‭. ‬حياته‭ ‬كلها‭ ‬محاولة‭ ‬لا‭ ‬تهدأ‭ ‬لبناء‭ ‬سيناريوهات‭ ‬لحل‭ ‬القضية‭ ‬الفلسطينية‭. ‬لا‭ ‬يستطيع‭ ‬أن‭ ‬يعيش‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬ذلك‭.‬

في‭ ‬حياته‭ ‬الخاصة‭ ‬حسن‭ ‬البطل‭ ‬أسطورة‭ ‬تحد‭ ‬شخصية‭. ‬أما‭ ‬في‭ ‬حياته‭ ‬العامة‭ ‬فهو‭ ‬ممثل‭ ‬مرحلة‭ ‬بكاملها‭. ‬

زكريا‭محمد‭ / ‬كاتب‭ ‬وشاعر‭ ‬فلسطيني

خيار المحررين
إقرأ الكتاب
0
السعر : 7 $
شراء
9

الحياة بعد الموت

إسكندر الخوري البيتجالي

صدرت‭ ‬رواية‭ ‬‮«‬الحياة‭ ‬بعد‭ ‬الموت‮»‬‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬1920‭- ‬اي‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬الذي‭ ‬صدرت‭ ‬فيه‭ ‬رواية‭ ‬بيدس،‭ ‬ولكنها‭ -‬اي‭ ‬رواية‭ ‬الحياة‭ ‬بعد‭ ‬الموت‭- ‬لم‭ ‬تحظ‭ ‬باهتمام‭ ‬الدارسين‭ ‬حتى‭ ‬‮٢٠٠٨‬،‭ ‬إذ‭ ‬تناولها‭ ‬بالدرس‭ ‬د‭.‬ابراهيم‭ ‬السعافين‭ ‬أولا،‭ ‬وقد‭ ‬ظل‭ ‬الملخص‭ ‬الذي‭ ‬كتبه‭ ‬د‭.‬ناصر‭ ‬الدين‭ ‬الأسد،‭ ‬في‭ ‬كتابه،‭ ‬‮«‬خليل‭ ‬بيدس‭ ‬رائد‭ ‬القصة‭ ‬العربية‭ ‬في‭ ‬فلسطين‮»‬‭ ‬لرواية‭ ‬بيدس‭ ‬الأساس‭ ‬الذي‭ ‬اعتمد‭ ‬عليه‭ ‬الدارسون،‭ ‬لغياب‭ ‬النسخة‭ ‬الاصلية‭ ‬للرواية‭ ‬وضياعها،‭ ‬لحين،‭ ‬بسبب‭ ‬النكبة‭. ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬لم‭ ‬يتحقق‭ ‬لدراسة‭ ‬د‭. ‬السعافين‭ ‬لرواية‭ ‬البيتجالي،‭ ‬لأن‭ ‬دراسته‭ ‬صدرت‭ ‬في‭ ‬فترة‭ ‬متاخرة،‭ ‬ولان‭ ‬الدارسين‭ ‬ما‭ ‬اعتادوا‭ ‬ان‭ ‬يعدوا‭ ‬رواية‭ ‬البيتجالي‭ ‬الرواية‭ ‬الاولى‭. ‬لقد‭ ‬ترسخ‭ ‬في‭ ‬الاذهان‭ ‬ان‭ (‬الوارث‭) ‬هي‭ ‬الرواية‭ ‬الفلسطينية‭ ‬الاولى،‭ ‬لا‭ (‬الحياة‭ ‬بعد‭ ‬الموت‭)‬،‭ ‬وهذا،‭ ‬بدوره،‭ ‬جعل‭ ‬القراء‭ ‬يعودون‭ ‬باستمرار‭ ‬لدراسة‭ ‬د‭.‬الاسد‭.‬

واعتقد‭ ‬أن‭ ‬إعادة‭ ‬طباعة‭ ‬الرواية‭ ‬سيمكن‭ ‬الدارسين‭ ‬من‭ ‬العودة‭ ‬إليها‭ ‬والإفادة‭ ‬منها،‭ ‬فالرواية‭ ‬تجري‭ ‬أحداثها‭ ‬في‭ ‬القدس‭ ‬وفي‭ ‬حلب‭ ‬وفي‭ ‬بعض‭ ‬مواقع‭ ‬القتال،‭ ‬في‭ ‬السويس‭ ‬وغزة‭ ‬و‭..‬و‭..‬،في‭ ‬الحرب‭ ‬العالمية‭ ‬الأولى،‭ ‬والرواية‭ ‬تعطي‭ ‬تصورا،‭ ‬لا‭ ‬بأس‭ ‬به،‭ ‬عن‭ ‬واقع‭ ‬بلاد‭ ‬الشام‭ ‬تحت‭ ‬الحكم‭ ‬العثماني‭ .‬‭.. ‬ولا‭ ‬شك‭ ‬أن‭ ‬قاريء‭ ‬الأدب‭ ‬ودارسه‭ ‬سيتمكن‭ ‬من‭ ‬إجراء‭ ‬موازنة‭ ‬بين‭ ‬رواية‭ ‬كان‭ ‬كاتبها‭ ‬شاهدا‭ ‬على‭ ‬أحداثها،‭ ‬ورواية‭ ‬كتبها‭ ‬صاحبها‭ ‬بعد‭ ‬مرور‭ ‬80‭ ‬عاما‭ ‬على‭ ‬أحداثها؛‭ ‬بين‭ ‬رواية‭ ‬عاش‭ ‬كاتبها‭ ‬في‭ ‬البيئة‭ ‬التي‭ ‬يكتب‭ ‬عنها،‭ ‬ورواية‭ ‬لم‭ ‬يعرف‭ ‬كاتبها‭ ‬المكان‭ ‬الذي‭ ‬يكتب‭ ‬عنه‭ ‬معرفة‭ ‬دقيقة،‭ ‬وأخص‭ ‬هنا‭ ‬مدينة‭ ‬القدس‭.‬

د‭. ‬عادل‭ ‬الأسطة

خيار المحررين
إقرأ الكتاب
0
السعر : 7 $
شراء
10

ما اروع هذه الحرب - نصوص ورموز عسكرية ظاهرة ومبطنة في الأدب الإسرائيلي

دان ياهف

اول الكتاب كيفية بلورة الروح العسكرية عبر تتبع الآلة التربوية التي استعملتها المؤسسة الإسرائيلية لتنشئة أجيال من الإسرائيليين العنيفين إلى حدٍّ كبير، لقد عمدت هذه \"الآلة\" وفق الكتاب إلى ترويج النصوص التي تُلهب المشاعر القومية الشوفينية من جهة، ومن جهة أخرى تنزع عن الآخر العربي إنسانيته تمهيداً لتبرير إلغائه.

يتناول الكاتب \"دان ياهف\" (باحث في التاريخ والجغرافيا) مئات النصوص الأدبية للتأكيد على أن الأدب العبري متخم بالمفاهيم التعبوية المشحونة، رغم اقتصاره على مجالي أدب الأطفال والكبار دون تناول الثقافة الإسرائيلية بشكل عام، وأيضاً ليس كتب ألوية الجيش ونشرات تخليد القتلى ويوميات المعارك، كذلك لم يجر تحليل كتب نظرية بحتة.

ترجم الكتاب وقدم له الكاتب سلمان ناطور، ومن مقدمته نختار:

لقد عملت آلة محكمة ومتطورة على صياغة وعي هذه الأجيال، في المدارس والمؤسسات التربوية ووسائل الإعلام وفي الأدب والفن، أنها آلة التربية على العسكرة، وهي آلة ترويج النصوص التي تلهب المشاعر القومية الشوفينية من جهة، ومن جهة أخرى تنزع كل صفة عن \"العدو\" أي عن العربي، فالعربي في هذه النصوص هو \"مخلوق حقير ولا يستحق الحياة\" واليهودي الإسرائيلي في القرن العشرين \"يقوم بمهمة تاريخية، أنه يعيد كيان الدولة اليهودية القوية بعد ألفي عام، اليهودي الإسرائيلي يسجل صفحات بطولية في هذه الحقبة من التاريخ وعمله البطولي هو أقرب إلى المعجزة\"، على هذه العقلية ينشأ الإسرائيليون، ولهذا السبب فإن تشريد شعب بأسره من وطنه وتحويله إلى لاجئين والسيطرة التامة على وطنه وبيته وأرضه، كل هذا يصبح مقبولاً وعادياً وفقاً لهذا الوعي ويستطيع معظم الإسرائيليين التعايش معه، لأنه في نظرهم مبرر: دينياً، بوعد إلهي وسياسياً بدعم عالمي وأخلاقياً بمنطق البقاء للأقوى ولا أحقيّة للعربي على هذا المكان أو في هذه الحياة.

إن من يعود إلى أدبيات الحركة الصهيونية منذ بدايات القرن العشرين سيقرأ النصوص الأدبية التي وصفت هذه البلاد، ففي مطلع القرن وبداية الهجرة اليهودية إلى فلسطين بدأت عملية نشر نصوص تُصَّور فلسطين، بلغات هؤلاء المهاجرين وباللغة العبرية عند من تعلمها، وتصفها بأنها صحراء قاحلة في الجنوب وفي الشمال تكثر فيها المستنقعات وأن سكانها من البدو الرُحل البدائيين والقذرين والذين يكرهون اليهود، ونشرت القصص والقصائد التي تمجد الإسرائيلي الذي جاء إلى فلسطين ليحيي القفار وأحضر معه الحضارة الغربية المتطورة والثقافة العصرية، وبدأت هذه الأدبيات تصنع الأساطير الثقافية مثل شخصية أهرون ديفيد غوردون، الفلاح اليهودي العصري والمثقف والذي يعرف كيف يعطي الأرض، خلافاً للبدوي الذي يهملها ولا يحترمها كمصدر للعيش، وفي العام 1925 كتب المندوب السامي هربرت صموئيل تقريراً إلى حكومته يصف هذه العملية التي كانت تجري على أرض فلسطين بقوله: \"إن المستوطنين (اليهود) في كل أنحاء البلاد يعملون في الأرض بتلهف وإيمان، ويحولون المستنقعات والقفار إلى حدائق غنّاء.  بلاد متخلفة تتحول إلى دولة متطورة\".

خيار المحررين
إقرأ الكتاب
0
السعر : 6 $
شراء
11

حجارة الألم

أنور حامد

يدور موضع الرواية حول ممارسات\" المستوطنين \" الإسرائيليين اللاإنسانية واللاأخلاقية والإجرامية والمدعومة من جيش وحكومة الاحتلال ، هؤلاء المستوطنون الذين يعتدون على فلسطينيي الأراضي المحتلة بالقتل والضرب والإهانة عدا عن الاستيلاء على الأراضي الزراعية وتجريفها لأعمال البناء الاستيطاني، والشوارع المؤدية اليها أو لاستعمالها لأغراض زراعية لصالح المستوطنين ، كما يقوم المستوطنون بمنع المزارعين الفلسطينيين من فلاحة أرضهم او جني محاصيلهم . وقد عالج الكاتب هذه القضية بقدرة فائقة من خلال إشراك متطوعين أجانب من \" المجر \" في مساعدة الفلاحين الفلسطينيين في قطف ثمار الزيتون من أراضيهم الواقعة قرب احدى المستوطنات، وما تعرض اليه هؤلاء المتطوعون من اعتداء من المستطونين أدت الى مقتل احدهم ، كما نقل معاناة الفلسطينيين في التنقل بين المدن والبلدات الفلسطينية، حيث تغلق قوات الاحتلال الشوارع مما يضطر المواطنين الى التنقل عبر طرق ترابية خطرة ، ومع ذلك فإنهم يلاقون متاعب جمة على أيدي قوات الاحتلال ومستوطنيه ومن هنا جاء اهداؤه الرواية الى \" ذكرى ريتشل كوري ، الى توم وبرايان وكل شهداء حركة التضامن الدولية \" وفي لحظة انسانية تطرق الكاتب الى موت مريض فلسطيني على الحاجز العسكري لأن الجنود لم يسمحوا له بالوصول الى المستشفى ،وما أكثر الفلسطينيين الذين ماتوا على الحواجز!!وطا أكثر الفلسطينيات اللواتي انجبن على الحواجز!!

وطرح الكاتب دون اثقال على القارئ زيف الدعاية الصهيوينية في تضليل اليهود للهجرة الى فلسطين التي يسمونها \" أرض الميعاد وأرض الآباء والأجداد التى تفيض بالن والسلوى والعسل \" ليكتشف بعضهم زيف هذه الدعاية فيمد يده لمساعدة الفلسطينين ويعود الى بلاده .

تنبع أهمية هذه الرواية كونها موجهة الى الشعوب الغربية وخصوصا الشعب المجري الذي كتبت الرواية بلغته ، وهي بهذا تشكل خرقا للإعلام الصهيوني الذي يضلل الشعوب الغربية حول الصراع العربي الاسرائيلي ، وابتعاد الرواية عن الخطاب السياسي يجعلها مقبولة لدى القارئ الأوروبي وتوصل اليه رسالة سياسية كان يجهلها ،ولم تستطع البلوماسية العربية والاعلام العربي ايصالها له.

خيار المحررين
إقرأ الكتاب
0
السعر : 6 $
شراء
12

الوارث

خليل بيدس

منذ سنوات طويلة ودارسو الأدب الفلسطيني عالة على كتاب د. ناصر الدين الاسد « خليل بيدس رائد القصة العربية الحديثة في فلسطين » ( 1963 )، فيما يتعلق بالكتابة عن رواية «الوارث » ( 1920 ) للكاتب القاص والروائي خليل بيدس.

وربما حفيت أقدامهم، أو كادت، وكلت ألسنتهم وما ملت، وهم يبحثون عن الأصل ويسألون، ولا من مجيب، فالرواية ضاعت أكثر نسخها، وضاعت النسخة التي اعتمد عليها د. الأسد في كتابه. ولما كان أكثر الدارسين يؤرخون لبداية الرواية الفلسطينية، في الفصول الأولى، من كتبهم، كان لابد من التوقف أمام رواية بيدس « الوارث»، ولما كان الأصل غير متوفر، فقد اعتمدوا على ملخصه الذي قدمه د. الأسد، وهو ملخص جيد وممتاز ومفيد، ولكن شتان بين قراءة الأصل وقراءة الفرع، بين قراءة المتن وقراءة الهامش.

خيار المحررين
إقرأ الكتاب
0
السعر : 6 $
شراء
13

خداع الذات: المسرح الإسرائيلي وحرب 1967 ومختارات من أعمال حانوخ ليفين

أنطوان شلحت

يستهل الكتاب دراسة حول ردّة الفعل على حرب حزيران 1967 في النصوص الثقافية الإسرائيلية، والتي تميزت عمومًا، كما يؤكد المؤلف، بمماشاة \"الإجماع الصهيونيّ العام\" وبمجانبة دلالات السياق الموضوعي لتلك الحرب، وهو السياق الذي تأخرت قراءته حتى من جانب دراسات العلوم الاجتماعية. وقد انسحبت هذه المجانبة والمماشاة على الأدب، كما على المسرح الإسرائيلي. كما أنهما طغتا على الأغنية الإسرائيلية.

بيد أنه بالذات على خلفية حرب حزيران 1967 وعلى رغم ما سلف شهد المسرح الإسرائيلي ظاهرة فريدة من نوعها، تمثلت في ما قدمه كاتب إسرائيلي شاب في ذلك الوقت يدعى حانوخ ليفين (1943- 1999) من نصوص مسرحية ساخرة. وترجع فرادتها أساسًا إلى جوهر الدور الذي أدّاه ذلك المسرح ولا يزال في مجال التساوق مع \"الإجماع\" السالف.

كما يحتوي الكتاب على ترجمة عربية لثلاثة نصوص مسرحية ساخرة من أعمال حانوخ ليفين تعكس روح كتابته، بقدر ما تشفّ عن المناخ الرسميّ والشعبيّ الذي راج في أعقاب تلك الحرب.

ويشير مؤلف الكتاب إلى أنه في هذه النصوص- \"أنت وأنا والحرب القادمة\" و\"كتشوب\" و\"ملكة الحمّام\"- ابتكر حانوخ ليفين أداة فنية- أدبية للنقد السياسيّ. ويكمن جوهر هذا النقد في تعرية الخداع الذاتيّ الذي أمسك بتلابيب المجتمع الإسرائيلي، من منطلق الفرضية الذاهبة إلى إمكان اتخاذ مواقف تفتقر إلى الخداع الذاتي اتسم بها ليفين نفسه. كما يكمن في تعرية المعاناة التي يتسبب المجتمع الإسرائيلي فيها من منطلق الفرضية القائلة إنّ في وسع هذا المجتمع- إن أراد- عدم التسبب فيها. وعندما كتبت هذه الأعمال الساخرة في أعقاب حرب حزيران 1967 كانت كذبة \"اللاخيار\"واحدة من المصادر الرئيسة لخداع الذات والمعاناة في المجتمع الإسرائيلي، ولذا فقد وجّه ليفين إليها أيضًا الكثير من سهام نقده.

ويشير شلحت إلى كون ليفين، في كتابته المسرحية المواكبة لتلك الحرب، استثناءً لا أكثر، وهذا ما ظلّه حتى رحيله في العام 1999. وهو من صنف الاستثناء الذي يحيل إلى القاعدة المشار إليها بعد أن يثقبها، علاوة على كونه موازيًا ومناقضًا لحالات استثنائية أخرى لا تصبّ في مصلحة التمرّد على القاعدة. وإنّ مثل هذا الصنف الأول من الاستثناء تفتقر إليه الكتابة الأدبية الاحتجاجية في إسرائيل الآن. وهو يرجع ذلك إلى مبلغ تحصّن الأشياء التي اعتبرتها الدولة الإسرائيلية أشبه بالبديهيات، المفهومة ضمناً، الخاضعة لقانون المسكوت عنه، في النصّ الأدبي الإسرائيلي.

وتقدّم الدراسة عرضًا مفصلاً للزوبعة وحملة \"صيد الساحرات\" التي تعرضت لها مسرحية \"ملكة الحمّام\" لدى عرضها في أوائل السبعينيات وشاركت فيها كل أجهزة الدعاية الإسرائيلية، الرسمية والشعبية. كما شارك فيها وزراء وجنرالات وصحف وأحزاب، بقوى مشتركة، مستغلين كل الوسائل الحكومية التي في حوزتهم. وكيف أنه في النهاية رضخ مسرح \"الكاميري\" في تل أبيب وأسقط المسرحية عن الخشبة بعد تسعة عشر عرضًا فقط. كذلك تتناول تاريخ المسرح الإسرائيلي وكيفية تناوله للشخصية العربية في المراحل المختلفة، وصولاً إلى الزمان الراهن.

 

خيار المحررين
إقرأ الكتاب
0
السعر : 6 $
شراء
14

راضٍ للتنزه.. رواية في شذرات

عوز شيلح

ينقب شيلاح في روايته تحت الغابات ليلتقط بقايا التاريخ الفلسطيني المدفون تحت جغرافيا  أعيد تشكيلها قسرا، وينقب في المناطق المعتمة في الخطاب الإسرائيلي الممأسس، ليكشف بحس فائض بالسخرية عن المسكوت عنه، وتقنيات إخفائه في ثنايا لغة تتولى بلا كلل غسيل المنتوح الاقتلاعي والاحتلالي، متوليا تعرية المسلكيات المتبعة في هذا الاتجاه.

\"أراض للتنزه\" مجموعة لوحات قصيرة جدا يشّدها خيط اخلاقي متين ما ان يختفي حتى يطل على شكل مفاجأة فنية، تحرض على ملاحقة تفاصيل مسكونة بحزن عميق لا يفقد صاحبه المبالاة تجاه بشاعة ما عاناه ويعانيه المجتمع الفلسطيني المقتلع والمحتل على حدّ سواء.

وللتدليل على مضامين هذا العمل وروحه، نقتبس \"شذرة\" بعنوان \"مفاجأة\":

\"في وادي إسرائيل، المعروف سابقاً بمرج ابن عامر، حيث سمح لما يقارب ثلثي سكان القرى الأصليين بالبقاء في بيوتهم لكن ليس في أرضهم، أخبرنا صديقنا، الذي سمح لعائلته أيضاً أن تبقى في بيتها، كيف كان يخرج، في صباه، ويبحث عن نعل المسيح الذي يقال إنه أسقطه في منتصف المسافة من الناصرة إلى جبل التطويبات. أخذنا صديقنا بعدئذ إلى متحف التراث البدوي المجاور حيث عرضت خيمة من شعر الماعز الأسود، ومحراث خشبي، ومقتنيات يرجع تاريخها إلى عقدي الستينيات والسبعينيات، لتوضح لنا، كما خـمَّـنا، كيف عاش أسلافنا الرعاة القدماء. اعتقدنا أنه من الغريب ألا يوجد جمل في المعرض. أما صديقنا، فقد تفاجأ باكتشاف رفيقه القديم في الصف من المدرسة الثانوية الإقليمية جالساً داخل الخيمة يدق حبوب القهوة في الجرن بالمهباش. \"ماذا تفعل هنا؟\" سأل، فأجابه صديقه: \"أنا الشيخ المناوب.\"

ومن تعقيب عبد الرحيم الشيخ نختار ما أورده تحت عنوان \"لغة الجيش، جيش اللغة: إلى أين يذهب الشعراء\":

\" في راوية شيلاح، من جهة أخرى، إحالة إلى أن الشاعر هو جزء هام من ماكينة الجيش الإسرائييلة، فـ\"في شبابه، في الفترة المبكرة للاستعمار، ارتبط الشاعر بمليشيا الروَّاد التي بنت مجدها على الهجمات العنيفة على البريطانيين حالها حال القتال الشرس ضد السكان المحليين.\" وأسهم في ترجمة المصطلحات العسكرية  إذ \"حين طُلِبَ منه من قبل أصدقائه في المليشيا ترجمة كرَّاسة لبندقية إنكليزية، وجد الشاعر أن ثمة فراغاً في مفردات الأسلحة في العبرية، اللغة التي سبقت ظهور البنادق، إن لم يكن (ظهور) العنف، وأنه كان عليه اختراع كلمات للزناد، ونابض السبطانة، والمدى، وما شابهها. إن موهبته في هذه المخترعات، المفردات المألوفة الآن في الجيش، والصحافة، والنظام القضائي، لا تزال ماثلة اليوم\". حتى إن اسم ابنة ذلك الشاعر، كاڤينيت، وتعني حرفياً منظار التصويب، هو الآن اسم شائع للبنات في إسرائيل اليوم. لكنه، وللمفارقة، أو عدمها، ينكر في نهاية الشذرة أنه \"الشاعر.\" إن في هذه الشذرة ما يذكِّر بالرثاء الفريد من نوعه الذي قاله يوسي سريد عند رحيل شاعر العبرية الأكبر يهودا عاميخاي في العام 2000، إذ قال: \"لقد رحل رئيس أركان اللغة العبرية.\"

خيار المحررين
إقرأ الكتاب
0
السعر : 5.5 $
شراء
15

نيروز

اياد مداح

تتحدث القصة عن فتى قروي اسمه نيروز، يعمّ المحل والجفاف قريته، فيقلقه ذلك كما يقلق بقية الفلاحين، فيغادر قريته بحثا عن مصدر الأمطار بعد ان أبلغه والده ان سـّر ذلك عند شيخ طاعن في السن، يسكن في مكان بعيد والطريق إليه محفوفة بالمخاطر، ومع ذلك فإن نيروز يستأذن والده بالذهاب إليه، وبعد موافقة الأب يسافر نيروز في رحلة شاقة ليصل إلى الشيخ، الذي أخبره بأن مفتاح المطر محجوز عند ملكة الظلام في السماء، ويعطيه أسرار مفاتيح السماء، فيصعد إلى هناك، ويحارب ملكة الظلام وينتصر عليها، فتعود الأمطار، وتجري الأنهار، وتنبعث الحياة من جديد .

خيار المحررين
إقرأ الكتاب
0
السعر : 5 $
شراء
 1 2 > 
تطوير :: كوديميشن 2010